الأخبار

أجرى جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس الامريكي جورج بوش مباحثات في البيت الابيض فجر اليوم تناولت الطروحات الجارية حاليا للخروج من الازمة التي تعصف بمنطقة الشرق الاوسط نتيجة استمرار موجة العنف. وأكد جلالته خلال المباحثات اهمية استناد اي افكار مقبلة الى مرجعية السلام المتمثلة بقرارات مجلس الامن 242 و 338 و 1397 بالاضاف إلى المبادرة العربية مشددا على ضرورة ان يتم ذلك ضمن اطار زمني محدد.
09 أيار/مايو 2002
قال جلالة الملك عبد الله الثاني انه ما لم يتم معالجة المشكلة السياسية للقضية الفلسطينية وطالما لم تقم دولة فلسطينية قابلة للاستمرار أو يتم التوصل إلى صيغة توفر السلام والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين فان العنف سيستمر.
08 أيار/مايو 2002
تبدأ بعد منتصف هذه الليلة بتوقيت عمان مباحثات القمة بين جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الأمريكي جورج بوش في البيت الأبيض حيث تأتى في وقت ما زال التوتر يخيم فيه على منطقة الشرق الأوسط نتيجة استمرار أعمال العنف على الساحتين الفلسطينية والإسرائيلية.
08 أيار/مايو 2002
شدد جلالة الملك عبدالله الثاني خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي كولن باول اليوم على ضرورة ان يكون مرجعية مؤتمر السلام المقترح عقده حول الشرق الأوسط هي قرارات الشرعية الدولية (242) و(338) و (1337) و(1397)؛ بالإضافة إلى خطاب الرئيس بوش، والمبادرة العربية. <br><br> وأكد جلالته خلال اللقاء الذي حضره رئيس الديوان الملكي الهاشمي ومستشار جلالة الملك لشؤون الأمن، مدير المخابرات، مقرر مجلس أمن الدولة ووزيرا الخارجية والتخطيط ضرورة مشاركة جميع الأطراف في هذا المؤتمر الذي اقترحت عقده الولايات المتحدة.
07 أيار/مايو 2002
قال جلالة الملك عبدالله الثاني أن إقامة الدولة الفلسطينية على الأرض الفلسطينية لا بد ان يكون خلال فترة زمنية معقولة نتفق عليها جميعا؛ مشيرا إلى انه إذا بقي الحديث فقط عن إقامة دولة فلسطينية خلال عشر أو خمسة عشر سنة قادمة فإننا لن نتقدم إلى الأمام إطلاقا. <br><br> وقال جلالته في مقابلة مع شبكة سي. إن. إن الإخبارية ان مباحثاته مع وزير الخارجية الأمريكي كولن باول تركزت على كيفية وضع رؤية لسلسلة من الخطوات المعقولة للتقريب بين الفلسطينيين والإسرائيليين وعلى ضرورة ان تكون تلك الخطوات مبنية على المبادرة السعودية التي تمثل غصن الزيتون العربي للإسرائيليين ليكونوا جزءا من المنطقة.
07 أيار/مايو 2002
بحث جلالة الملك عبدالله الثاني مع مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس في البيت الأبيض اليوم التحركات الجارية حاليا للتخفيف من حدة التوتر في منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى العلاقات الثنائية بين الأردن والولايات المتحدة.
07 أيار/مايو 2002
ركزت المباحثات التي أجراها جلالة الملك عبدالله الثاني في البيت الأبيض مع نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني على ضرورة تدخل الولايات المتحدة بشكل اكثر فاعلية لإخراج منطقة الشرق الأوسط من الأزمة التي تعيشها حاليا. ودعا جلالته إلى ضرورة اتخاذ خطوات سريعة من اجل استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. <br><br> وشدد جلالته على ان الطريق الوحيد لوقف دوامة العنف المستمرة يكمن بتطبيق إسرائيل لقرارات مجلس الأمن الدولي واعترافها بحق الشعب الفلسطيني وفي مقدمة ذلك تحقيق آماله في إقامة دولته المستقلة.
07 أيار/مايو 2002
بدأ جلالة الملك عبدالله الثاني زيارة عمل للولايات المتحدة الاميركية تستمر عدة ايام. وقد وصل جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكةرانيا العبدالله الى واشنطن مساء اليوم الجمعة. <br><br> وكان في استقبال جلالتيهما في قاعدة اندروز الجوية بواشنطن مسؤولون في الخارجية الاميركية وسمو الامير زيد بن رعد مندوب الاردن الدائم في الامم المتحدة والسفراء العرب المعتمدون في العاصمة الاميركية واعضاء السفارة الاردنية في واشنطن.
04 أيار/مايو 2002
قال جلالة الملك عبدالله الثاني في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" اليوم أن مبادرة السلام السعودية التي تبناها العرب في قمة بيروت تشكل بداية جيدة جدا للوصول إلى السلام الشامل مشيرا إلى أن هذه المبادرة تحتاج إلى مناقشة وبلورة بعض تفاصيلها والياتها مع الإدارة الأميركية ووضع إطار زمني لها حتى يتسنى المضي بها قدما.
03 أيار/مايو 2002
أكد جلالة الملك عبدالله الثاني دعمه للجامعات الأردنية في تحقيق رسالتها العلمية ومساهمتها البناءة في بناء صروح الوطن وخدمة المجتمع والنهوض به والمشاركة في تحقيق تنميته وازدهاره. وأشار جلالته إلى ضرورة التركيز على نوعية التعليم ومستوى الخريجين والهيئات التدريسية ليكون الأردن نموذجا للمنطقة في هذا المجال ورافدا لتحقيق التنمية المستدامة.. مؤكدا أننا نسعى بكل جهد ممكن لتواكب جامعاتنا التطورات العلمية والتقنية الحديثة.
01 أيار/مايو 2002