الأخبار

عاد جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله الى ارض الوطن بحفظ الله ورعايته مساء اليوم بعد جولة شملت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة بحث جلالته خلالها مع قادة الدول الثلاث الاوضاع الخطيرة في الاراضي الفلسطينية والوضع المأساوي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني جراء استمرار الاحتلال والحصار وسياسة التصعيد العسكري.
04 آب/أغسطس 2002
اجرى جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الاميركي جورج بوش مباحثات في البيت الابيض اليوم ركزت على الوضع في الاراضي الفلسطينية وسبل اتخاذ خطوات عملية لاحراز تقدم على الارض تترجم رؤى السلام الى واقع ملموس. واكد الزعيمان ضرورة ان تعمل كل الاطراف لتنفيذ رؤية السلام وترجمتها الى خطوات تشمل كافة المراحل وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة خلال الثلاث سنوات المقبلة. واشار جلالته خلال المباحثات التي حضرها رئيس الديوان الملكي الهاشمي ومستشار جلالة الملك لشؤون الامن مدير المخابرات العامة مقرر مجلس امن الدولة ووزير الخارجية والسفير الاردني في واشنطن الى الاوضاع الماسأوية في الاراضي الفلسطينية معربا جلالته عن قلقه حيال معاناة الشعب الفلسطيني في وطنه وسوء الاحوال الانسانية التي يعيشها نتيجة استمرار الحصار والاحتلال والعمليات العسكرية على الارض.
01 آب/أغسطس 2002
قال جلالة الملك عبدالله الثاني انه آن الاوان لاحلال العدل والسلام والامل للشعبين الفلسطيني والاسرائيلي من خلال حل عادل وشامل ينهي الاحتلال الاسرائيلي ويؤسس لدولة فلسطينية مستقلة ويضمن الامن لاسرائيل. <br><br> واكد جلالته في كلمة القاها في المؤتمر الثاني الذي نظمته مؤسسة فورتشن الامريكية في مدينة اسبن بولاية كولورادو اننا اليوم بحاجة للتحرك بسرعة لتحقيق السلام في الشرق الاوسط وترجمة رؤية الرئيس الاميركي جورج بوش لهذا السلام الى واقع ملموس يحقق الهدف باقامة الدولة الفلسطينية.
30 تموز/يوليو 2002
اكد جلالة الملك عبدالله الثاني انه اذا حلت المشكلة الفلسطينية فاننا سنتمكن من دفع مجتمعاتنا الى الامام وبهذه الطريقة تتطور هذه المجتمعات. واشار جلالته الى انه اذا شاءت امريكا مساعدة منطقتنا على التحرك قدما في التعليم والشفافية والحريات والقوانين فان عليها ان تساعدنا على ايجاد حلول لمشكلة المنطقة وعندها سيشعر الناس بالراحة.. وقال جلالته في حوار مع المشاركين في المؤتمر الثاني لمؤسسة فورتشن الامريكية الذي جرى في مدينة اسبن في ولاية كولورادو الامريكية يوم امس ان معظم الفلسطينيين في الضفة الغربية منهارون تماما بسبب المعاناة الاقتصادية والاجتماعية التي يواجهونها وانهم منهكون من العنف ويرون انه لا يؤدي بهم الى اي نتيجة وانهم يسعون دائما الى حياة افضل.
30 تموز/يوليو 2002
اجرى جلالة الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مقر الحكومة البريطانية &quot;تن داوننغ ستريت&quot; مباحثات اليوم تركزت حول سبل وقف التدهور الامني في الاراضي الفلسطينية وانقاذ الوضع المأساوي الذي آلت اليه احوال الشعب الفلسطيني.
29 تموز/يوليو 2002
اعتبر جلالة الملك عبدالله الثاني قرار سمو الامير الحسن بن طلال حضور اجتماع قادة المعارضة العراقية في لندن مؤخرا غير موفق.. وقال &quot;لقد ارتكب الامير الحسن خطا فادحا لم يكن يدرك نتائجه ونحن نحاول الان اصلاح الوضع.&quot; ونفى جلالته في مقابلة مع صحيفة التايمز البريطانية اي علاقة للاردن مع احمد الجلبي احد قادة المعارضة العراقية والمطلوب في الاردن بقضية اختلاس اموال من احد البنوك الاردنية الذي كان يرأس ادارته.
29 تموز/يوليو 2002
اكد جلالة الملك عبدالله الثاني ان الحوار هو الخيار الوحيد لمعالجة قضية العراق واعادته الى المجتمع الدولي. ودحض جلالته في مقابلة مع شبكة الانباء العالمية سي. إن. إن. ما تردد في وسائل الاعلام من ان الولايات المتحدة ناقشت مع الاردن مسألة استخدام الاراضي الاردنية كقاعدة لضرب العراق مؤكدا جلالته ان هذا لم ولن يحدث ابدا.
28 تموز/يوليو 2002
باريس، 26/7/2002 (إدارة الإعلام والمعلومات - الديوان الملكي الهاشمي) - اكد جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي جاك شيراك على اهمية التحرك الفوري لمعالجة الاوضاع الخطيرة في الاراضي الفلسطينية واتخاذ خطوات عملية تقود الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
26 تموز/يوليو 2002
باريس، 26/7/2002 (إدارة الإعلام والمعلومات - الديوان الملكي الهاشمي) - بدأ جلالة الملك عبدالله الثاني زيارة عمل قصيرة الى فرنسا اليوم يجري خلالها مباحثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك في سياق الجهود التي يقوم بها جلالته مع الاطراف الدولية المؤثرة لاعادة اطلاق مفاوضات السلام وانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية.
26 تموز/يوليو 2002
غادر جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله ، ارض الوطن صباح اليوم، بيمن الله ورعايته، في جولة عمل تشمل كلا من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، يتوقف جلالته في مستهلها في جنيف اليوم للقاء خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وسمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.
25 تموز/يوليو 2002