الأخبار

قال جلالة الملك عبد الله الثاني أن إسرائيل لا يمكن أن تنعم بالأمن طالما بقيت محتلة لشعب بأكمله . مؤكداً جلالته أنه لا يمكن حصر المشكلة بمسألة أمنية فقط كما يقول بعض الإسرائيليين بل أن جوهر المشكلة قضية سياسية .
18 نيسان/أبريل 2002
كرم جلالة الملك عبد الله الثاني اليوم أعضاء اللجنة الملكية لتطوير القضاء وأنعم عليهم بأوسمة وهدايا ملكية بعد إنجازهم المهمة التي أوكلها جلالته لهم وذلك خلال استقبال جلالته في الديوان الملكي الهاشمي لأعضاء اللجنة بحضور رئيس الوزراء ورئيس الديوان الملكي الهاشمي.
17 نيسان/أبريل 2002
استقبل جلالة الملك عبد الله الثاني في بيت البركة اليوم الكاتب الصحفي والإعلامي العربي ناصر الدين النشاشيبي.
16 نيسان/أبريل 2002
استقبل سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة هنا صباح اليوم رئيس الوزراء علي أبو الراغب الذي نقل إلى سموه رسالة من أخيه جلالة الملك عبدالله الثاني تتضمن تحيات جلالته وتمنياته لسموه بموفور الصحة والعافية ولشعب الإمارات الشقيق دوام التقدم والازدهار.
16 نيسان/أبريل 2002
قام جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية بجولة تفقدية صباح اليوم شملت واجهة المنطقة العسكرية الوسطى وعددا من المواقع العسكرية في واجهة المنطقة الأمامية.
15 نيسان/أبريل 2002
قدر وزير الصحة الفلسطيني الدكتور رياض الزعنون عاليا جهود جلالة الملك عبد الله الثاني المتواصلة وفي المجالات كافة لخدمة الشعب الفلسطيني في محنته التي يتعرض لها بسبب الاجتياح الإسرائيلي لمناطق السلطة الوطنية الفلسطينية وإرسال المعونات الطبية والإغاثة والإنسانية.
15 نيسان/أبريل 2002
أكد جلالة الملك عبدالله الثاني أن الطريقة الوحيدة التي ستوفر لشعوب المنطقة العيش في بيئة آمنة ومستقرة هو زوال الاحتلال الإسرائيلي، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني.
14 نيسان/أبريل 2002
حذر جلالة الملك عبدالله الثاني من أي محاولات لإيجاد قيادة بديلة للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أو تهميشها، مؤكدا أن مثل هذه المحاولات مؤامرة على الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. وقال جلالته في مقابلة مع مراسل مركز تلفزيون الشرق الأوسط الزميل سعد السيلاوي.. إننا في الأردن لا نعترف بأي قيادة للشعب الفلسطيني بديلة للقيادة الشرعية المنتخبة وعلى رأسها الأخ ياسر عرفات وسنقف بكل إمكانياتنا إلى جانبه.
14 نيسان/أبريل 2002
حث جلالة الملك عبد الله الثاني الإدارة الأميركية على ممارسة مزيد من الضغوط على إسرائيل لإنهاء عملياتها العسكرية وسحب قواتها من الأراضي الفلسطينية التي أعادت احتلالها مؤخراً وفك الحصار عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
11 نيسان/أبريل 2002
تابع جلالة الملك عبد الله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبد الله اليوم عملية إرسال المساعدات والمستلزمات الغذائية والطبية إلى الأهل في الأراضي الفلسطينية من خلال الجسر الجوي الذي أمر جلالته بإقامته لهذه الغاية.
11 نيسان/أبريل 2002